العربی   اردو   English   فارسی درباره ما     تماس با ما     اعضای موسسه
پنجشنبه 5 اسفند 1395
تلگرام  اینستاگرام  آپارات  گوگل پلاس دین پژوهان  ایمیل دین پژوهان
کد : 14596      تاریخ : 1394/3/27 09:11:10      بخش : دراسة الدين الأخبار print

نص المقال :

 

 إذا کان القرآن نازلًا فی شهر رمضان فإنّ معناه أنّ مجموعه نزل فی هذا الشهر مع أنّه نزل قرابة مدّة ثلاثة و عشرین سنة فکیف التوفیق بین هذین الأمرین؟
فقد اجیب عنه بأجوبة نذکرها واحداً تلو الآخر:
الأوّل: إنّ للقرآن نزولین: نزول دفعی و قدعبّر عنه بلفظ الإنزال الدال على الدفعة، و نزول تدریجی و هو الذی یعبّر عنه بالتنزیل. قال سبحانه: «کِتَابٌاحْکِمَتْ آیَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ» (هود/ 1) فإنّ هذا الإحکام فی مقابل التفصیل، و التفصیل هو جعله فصلًا فصلًا، و قطعة قطعة، و الإحکام کونه على وجه لایتفصّل فیه جزء من جزء و لایتمیّز بعض من بعض، لرجوعه إلى معنى واحد، لاأجزاء و لافصول فیه، فعلى ذلک فالقرآن نزل دفعة واحدة على قلب النبی الأعظم، ثم صار ینزل تدریجیاً حسب المناسبات و الوقائع و الأحداث‏.[1]
و على ذلک فلا مانع من نزول جمیع القرآن فی شهر رمضان نزولًا دفعیاً، ثمّ نزوله نحو ما فی بضعة و عشرین سنة.
و یلاحظ علیه: إنّ ما ذکره مبنی على الفرق بین «الإنزال» و «التنزیل»، و إنّ الأوّل عبارة عن النزول الدفعی، و الثانی عن النزول التدریجی مع أنّه لادلیل علیه، فإنّ الثانی أیضاً استعمل فی النزول الدفعی. قال تعالى حاکیاً عن المشرکین: «وَلَنْنُؤْمِنَ لِرُقِّیِکَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَیْنَا کِتَاباً نَقْرَؤُهُ» (الاسراء/ 93).
و قال تعالى: «وَ قَالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لَا نُزِّلَ عَلَیْهِ القُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً» (الفرقان/ 32) فلو کان التنزیل هو النزول التدریجی فلماذا وصفه بقوله: «جملة واحدة ...».
الثانی: إنّ القرآن نزل دفعة واحدة إلى البیت المعمور حسب ما نطقت به الروایات الکثیرة ثمّ صار ینزل تدریجیاً على الرسول الأعظم.
روى حفص بن غیاث عن الإمام الصادق (ع) قال سألته عن قول اللَّه عزّ و جلّ: «شَهْرُ رَمَضَانِ الَّذِى انْزِلَ فِیهِ القُرْآن» و إنّما انزل فی عشرین بین أوّله وآخره، فقال أبو عبداللَّه علیه السلام «نزل القرآن جملة واحدة فی شهر رمضان إلى البیت المعمور ثمّ نزل فی طول عشرین سنة».[2] 
و لو صحّت الروایة یجب التعبّد بها، و إلّا فما معنى نزول القرآن الذی هو هدى للناس إلى البیت المعمور و أی‏ صلة بهذا النزول بهدایة الناس الذی یتکلّم عنه القرآن و یقول: «شهر رمضان الذی انزل فیه القرآن هدى للناس و بیّنات من الهدى والفرقان».
قال الشیخ المفید: «الذی ذهب إلیه أبو جعفر[3] حدیث واحد لایوجب علماً و لاعملًا و نزول‏ القرآن على الأسباب الحادثة حالًا لایدلّ على خلاف ما تضمّنه الحدیث، و ذلک انّه قدتضمّن حکم ما حدث، و ذکر ما جرى على وجهه، و ذلک لایکون على الحقیقة إلّا لحدوثه عند السبب، ... الخ. ثمّ استعرض [المفید] آیات کثیرة نزلت لحوادث متجددة.[4] 
الثالث: إنّ القرآن یطلق على الکلّ و الجزء، فمن الممکن أن یکون المراد بنزول القرآن فی شهر رمضان هو شروع نزوله فی لیلة مبارکة و هی لیلة القدر، فکما یصحّ نسبة النزول إلیه فی شهر رمضان إذا نزل جملة واحدة، تصحّ نسبتة إلیه إذا نزل أوّل جزء منه فی شهر رمضان و استمرّ نزوله فی الأشهر القادمة طیلة حیاة النبی.
فیقال: نزل القرآن فی شهر رمضان أی ‏بدأ نزوله فی هذا الشهر، و له نظائر فی العرف، فلو بدأ فیضان الماء فی المسیل یقال جرى السیل فی یوم کذا و إن استمرّ جریانه و فیضانه عدّة أیام.
و هذا هو الظاهر من صاحب «المنار» حیث یقول: و أمّا معنى إنزال القرآن فی رمضان مع أنّ المعروف بالیقین أنّ القرآن نزل منجّماً فی مدّة البعثة کلّها، فهو انّ إبتداء نزوله کان فی رمضان، ذلک فی لیلة منه سمّیت لیلة القدر أی ‏الشرف، و اللیلة المبارکة کما فی آیات اخرى. و هذا المعنى ظاهر لاإشکال فیه، على أنّ لفظ القرآن یطلق على هذا الکتاب کلّه و یطلق على بعضه.[5]
الرابع: إنّ جملة القرآن و إن لم تنزل فی تلک اللیلة، لکن لمّا نزلت سورة الحمد بها و هی تشتمل على جلِّ معارف القرآن، فکأنّ القرآن انزل فیه جمیعاً فصحّ أن یقال: إنّا انزلناه فی لیلة القدر.
یلاحظ علیه: إنّه لو کانت سورة الحمد أوّل سورة نزلت على رسول اللَّه لکان حق الکلام أن یقال: قل بسم اللَّه الرحمن الرحیم، الحمدللَّه رب العالمین، أو یقال:
بسم اللَّه الرحمن الرحیم، قل: الحمد للَّه ربّ العالمین.[6]
و هذا یعرب عن أنّ سورة الحمد لیست أوّل سورة نزلت على النبی.
هذه هی الوجوه التی ذکرها المفسّرون المحقّقون و الثالث هو الأقوى.[7]

منابع
[1] - المیزان، ج 2 ، ص 14- 16. 
[2] - البرهان فی تفسیر القرآن، ج 1 ، ص 182، و الدر المنثور، ج 6 ، ص 370.
[3] - مراده الصدوق، و قد ذهب إلى أنّ القرآن قد نزل فی شهر رمضان فی لیلة القدر جملة واحدة إلى البیت المعمور ثمّ انزل من البیت المعمور فی مدة عشرین سنة. (اعتقادات الإمامیة، ص 82، باب الاعتقاد فی نزول القرآن فی لیلة القدر). 
[4] - تصحیح الإعتقاد للمفید، ص 58.
[5] - تفسیر القرآن الحکیم ( المنار)، محمد رشید بن علی رضا (المتوفى : 1354هـ)، ط1990م، الهیئة المصریة العامة للکتاب، مصر، ج2، ص130.
[6] - المیزان ، ج 2 ، ص 21- 22.
[7] - الاقتباس: من مفاهیم القرآن، الشّیخ جعفرالسبحانی، ج‏7، ص:101 - 108.


منبع : مجمع جهانی شیعه شناسی
 نظرات کاربران 
نام و نام خانوادگی لطفا نظرتان رو درباره این مطلب وارد نمایید*
پست الکترونیکی
لطفا عبارت بالا را وارد نمایید(سیستم نسبت به کوچک یا بزرگ بودن حساس نمی باشد)

تازه ترین مطالب
نشاني: قم، خیابان شهید فاطمی (دورشهر) بین کوچه 21 و 23 پلاک 317
تلفن: 37732049 ـ 025 -- 37835397-025
پست الکترونيک : info@dinpajoohan.com
نقل مطلب با ذکر منبع آزاد است
کلیه حقوق مادی و معنوی این سایت متعلق به دبیرخانه دین پژوهان کشور می باشد